أثر الألوان في عالم تصميم المواقع الالكترونية

أثر الألوان في عالم تصميم المواقع الالكترونية
NatchCenter مار 31, 2018

مشاركة:

يقول أرسطو: "إن الهدف من الفن ليس إبراز الجمال الخارجي للأشياء، إنما إبراز الجمال الداخلي لها".

لذا فإن اختيار الألوان وتناسقها يعد أهم خطوة في مرحلة تصميم الموقع الإلكتروني، فأنت تقدم نفسك وطبيعة عملك لزائريك من خلال الموقع، كي يتفاعلوا معك أو تجعلهم يتصلوا بك أو يشتروا منك منتجاتك.

إن الألوان من أهم العناصر الأساسية التي تصنع صفحة الويب، بل من أهم المعايير لتقييمها، فالألوان مرتبطة بالمحتوى وبشخصية المصمم، كما تعكس هوية الموقع واتجاهه، وقد يكون الاكتفاء بلون واحد سلبيا على الأغلب في الموقع، لذا يجب استخدام ألوان متعددة ومتنوعة حسب المحتوى ومكانه و وظيفته.

من الممكن أن تصنع توليفات الألوان تحفة فنية من الموقع، لكن بالطبع من دون المبالغة في استخدامها والتنوع الكثير في درجاتها، وعندما نتحدث عن الألوان فإننا نشمل بذلك الحديث عن ألوان الخلفية والنصوص والروابط وصور الموقع وغيرها، ونلاحظ أن الكثير من المواقع الاحترافية تستخدم خلفية بيضاء مع نص رمادي أو أسود وتصميم جميل للأزرار غير متكلف أو مبالغ فيه، إن ذلك سيرضي الزائر ولن يجهد عينيه وسيوفر الكثير من الجهد الغير مفيد على المطور.

التباين:

من أهم الأشياء التي يجب على المصمم مراعاتها هي قابلية المستخدم لقراءة المحتوى بشكل ممتاز وواضح، وهنا سيخدمنا التباين كثيراً، الأمر الذي يعني اختلاف درجة النص عن درجة الخلفية بشكل كبير بحيث تستطيع تمييز النص ولا تجهد عين القارئ في قراءة المحتوى، إذ من غير المعقول استخدام خلفية سوداء اللون والكتابة تكون بالرمادي أو الأزرق!، إن ذلك اسيسبب إزعاج لعين المتلقي وبالتالي ستضمن خروجه المباشر دون تصفح الموقع بشكل كامل.

قد لا نجد مشكلة التباين في مواقع الشركات أو المواقع المعروفة، لكنها تبرز بكثرة في المدونات الشخصية، مثل استخدام اللون الوردي بكثرة على خلفيات غير مناسبة للعين ولا للقراءة، وهذه المشكلة تحرم المستخدم من التمتع بمحتوى المدونة وبطريقة غير مقصودة يكون المدون قد خسر بعضاً من زواره.

ويجب تحديد درجة التباين عند القيام بعمل موقع، فالأبيض على خلفية سوداء أو العكس هو 100% تباين، وذلك بسبب التناقض الواضح بين اللونين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الخلفية السوداء قد لا تكون الأسهل في القراءة للأغلب، فالخلفية ذات لون خفيف ونص غامق تفي بالغرض وبامتياز.

السطوع:

إن أحد الأخطاء الشائعة في موضوع الألوان هو استخدام لونين ساطعين إلى جانب أو فوق بعض، وكمثال: استخدام لون خلفية أخضر فاقع ولون النص برتقالي! إنه منظر غير محبذ للعين فعلا ولا يشجع على القراءة، كما لا يجذب الانتباه! يجب أن يدرك المصمم أن الموقع ليس حفلة أو معرض ألوان إنما هو انتقاء مقنن للألوان التي تخدم الموقع والزائر.

عمى الألوان:

الكثيرون مصابون بعمى الألوان فلا يستطيع التمييز بين درجات اللون الأخضر مثلا، أو بين البرتقالي والأصفر، أو بين الأزرق المخضر والأخضر، لذا يجب مراعاة هذه النقطة لوصول الموقع بألوانه للجميع، أي يمكن تجنب استخدام الألوان التي قد لا يستطيع المصابون بعمى الألوان التعرف عليها.

ألوان الويب الآمنة:

كما في الطباعة توجد ألوان آمنة للويب تستطيع جميع الشاشات والأنظمة عرضها، لتضمن ظهور الموقع للجميع، إذ يكون هناك خيار لاختيار ألوان آمنة لا تحدث اختلافا عند اختلاف الشاشات وطرق العرض وأنظمة التشغيل، ومع تطور الشاشات من الممكن أن هذه النقطة لن تكونمشكلة بعد الآن، لكن الحذر والاحترافية واجبة.

الدلالة للأهمية:

الألوان هي عنصر مهم في دلالة المستخدم لأهمية ما يتصفحه، أو لشد انتباهه إلى شيء تود أن ينال على اهتمامه، فمثلا يستخدم اللونين الأحمر والبرتقالي غالبا في تصميم أزرار مهمة في عملية يقوم بها المستخدم، الأحمر أكثر أهمية ويليه البرتقالي، واللون الأخضر والأزرق يستخدمان غالبا للأشياء الأقل أهمية.

 مثال: يستخدم موقع "الأمازون" اللون الأحمر للدلالة على السعر وهو المهم هنا، والبرتقالي لإضافة السلعة للشراء، والأزرق للتفاصيل الأقل أهمية في عملية الشراء والتي قد تتم عملية الشراء بنجاح بدونها.