اساليب التسويق و تأثير الذكاء الاصطناعي عليها

اساليب التسويق و تأثير الذكاء الاصطناعي عليها
NatchCenter ماي 16, 2018

مشاركة:

هل فكرت من قبل في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في تطوير حملتك الدعائية؟ خلال العام الماضي أصبح الذكاء الاصطناعي وامتداداته المختلفة لهم تأثير واضح على مجال التسويق الالكتروني، بينما عانت العديد من الشركات من التردد في اتخاذ قرار استخدام الذكاء الاصطناعي والفوائد التي يقدمها فإن عام 2017 يعطينا نظرة مختلفة عن الشركات التي قررت بالفعل دخول هذا المجال واستكشاف ما يمكن أن يقدمه من امتيازات لها في حملاتها التسويقية المختلفة.

 

يقدم الذكاء الاصطناعي العديد من الحلول في مجال التسويق الإلكتروني والتي يمكن أن تساهم بشكل كبير في تغيير مفهومنا عن التسويق كما اعتدنا أن نعرفه ونتعامل معه خلال الفترة الماضية، سنحاول التعرض لبعض هذه الحلول ومناقشة التقنيات التي يعرضها الذكاء الاصطناعي لتطوير التسويق الالكتروني في عام 2017.

 

إعلانات أكثر تأثيرا

خلق إعلانات أفضل هي واحدة من أكثر الطرق التي يؤثر بها الذكاء الاصطناعي في عالم التسويق الإلكتروني خلال عام 2017. قدرة الشركات على استخدام الذكاء الاصطناعي في البحث وتطوير مفاهيم تسويقية جديدة مثل الكلمات الأكثر بحثا عبر الإنترنت قد تضاعفت بشكل كبير مما يعني القدرة على بناء حملات تسويق أذكى وأكثر فعالية سوف تقود إلى مزيد من تفاعل المستخدمين وعمليات الشراء.

 

خلال العديد من السنوات تركز عمل الشركات على معرفة من الذي ستقوم بعرض الإعلان له وفي أي وقت، لكن الذكاء الاصطناعي يسمح للشركات الآن بالتركيز على محتوى الرسالة التي ترغب في توصيلها للعملاء مما يمكنهم من خلق إعلانات قوية موجهة لفئة معينة من الجمهور. من التقنيات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي هي القدرة على معالجة اللغات الطبيعية لمعرفة الكلمات الأكثر تأثيرا و محاكاة العقل البشري في التفاعل معها مما يجعل من السهل توفير إعلانات مناسبة للمستخدمين بناء على السياق والكلمات التي تفاعل معها المستخدمون في الماضي مما يزيد عدد المرات التي يضغط فيها المستخدمون على الإعلان لمشاهدته.

 

بحث أكثر ذكاء

إن الشركات التي تتطلع إلى الاحتفاظ بمكانتها في المنافسة يجب أن تمتلك القدرة على دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي مع حملاتها التسويقية وإلا ستواجه خطر التخلف عن الركب الذي انطلق بالفعل. العملاء في العالم الرقمي الآن أصبح لديهم القدرة على البحث وإيجاد المعلومات بطريقة أسرع وأسهل وأكثر فعالية من الماضي، بينما تواصل الشركات البحث عن طريقة لتوصيل رسائلها للمستخدمين بأسلوب أكثر تخصيصا وقدرة على استهداف لعملائها.

 

عملاق البحث جوجل أصبح يستخدم خوارزمية تدعى Rank Brain التي تمتلك القدرة على التعامل مع أسئلة المستخدمين وتوفير إجابات أكثر دقة من أي وقت مضى، ينبغي على الشركات تعديل المحتوى الذي تقدمه ليتناسب مع هذه الموجة القادمة ويتيح لها الظهور في محركات البحث المختلفة.

خلق قنوات تواصل مع الجمهور

بفضل الذكاء الاصطناعي لم يعد التسويق عملية من جهة واحدة وإنما أصبح التسويق عبارة عن حوار بين طرفين أحدهما هو المسوق والآخر هو العميل. مع انتشار شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت الشركات تمتلك القدرة على بناء تصور كامل عن شخصية العميل واهتماماته، وفي نفس الوقت أصبح لديها الفرصة لاستغلال هذه القنوات في الوصول لعميل بعينه وتوصيل الرسالة المناسبة له.

مع تطور الذكاء الاصطناعي يستطيع المسوقون الآن التفاعل مع العملاء بشكل لحظة لإجابة الأسئلة التي يطرحونها عن المنتجات والحصول على نقد بناء من خلال قنوات مختلفة، وتقديم العديد من العروض الحصرية للمستخدمين بناء على النصائح التي يقدمها الذكاء الاصطناعي من خلال تفاعل العملاء على المنصات المختلفة.