تعرف علي ايجابيات و سلبيات التخزين السحابي كلاود

تعرف علي ايجابيات و سلبيات التخزين السحابي كلاود
NatchCenter ماي 17, 2018

مشاركة:

 

تقدم العديد من كبريات الشركات التقنية خدمات التخزين السحابي مثل شركة قوقل ، و شركة مايكروسوفت ، هواوي ، دروب بوكس و غيرها الكثير.

لكن و نحن على مشارف العام الجديد 2018 و لازال الاعتماد بشكل كبير على التخزين المحلي أكثر من التخزين السحابي .

بالرغم من ظهور تقنية التخزين السحابي منذ 1960 و تقديمها للمستخدمين بشكل فعلي سنة 1983

إلا انها لم تطور مثل باقي التقنيات التي نراها اليوم.

 

أظن و أعبر عن رأي الشخصي أن التخزين السحابي مظلوم إعلاميا و تسويقيا و كذا ضعف الانترنيت في الكثير من الدول أدى إلى تأخر الانتقال و الاعتماد الكلي عليه.

لكن ذلك لا يعني أن الشركات و المؤسسات لا تود الانتقال إليه بل على العكس فهي تبرمج و تطور في منتجاتها لتكون متوافقة و توفرها للاستعمال السحابي.

 

حيث يتيح الخزين السحابي مجموعة من الإيجابيات منها :

ضمان حماية البيانات و عدم ضياعها أو تلفها بنسبة 95 بالمئة .

التكلفة المتوسطة إذا ما قورنت بشراء قرص صلب تخزين بسعة كبيرة.

سهولة المشاركة بين الأفراد و المؤسسات.

امكانية الوصول من أي مكان سواء عبر الهاتف أو الكمبيوتر …

 

أما عن سلبيات التخزين السحابي فهي :

دفع مستحقات مادية شهرية سواء استعملت المساحة كاملة أم لا .

وجوب توفر أنترنيت دوما و يجب أن تكون سريعة و إلا فلا يمكن العمل بأريحية.

قلة البرامج العاملة على التخزين السحابي.

 

الأمن و الخصوصية و احتمال انتهاكها و التعرض لبياناتك دون علمك.

وجوب إعادة البرمجة و تطوير جميع ما هو متوفر بالفعل ليتوافق مع تقنية الحوسبة السحابية.

وجوب معرفة تقنية متوسطة للتعامل مع البرامج العاملة على التخزين السحابي.

 

كانت هاته أهم معوقات و عيوب التخزين السحابي إلا أن الكثير منها سيزول باحتدام المنافسة بين الشركات التي تقدم هاته الخدمات

فتنقص الأسعار آليا و كذا التشجيع على تطوير برامج و تطبيقات تعمل بالتخزين السحابي بدون الحاجة للتخزين و التثبيت المحلي.

إذن و كجواب عن السؤال المطروح في عنوان الموضوع : هل مازال الوقت بعيد للانتقال الكلي للتخزين السحابي؟!

فيمكن القول أنه لازال بعيدا بعض الشيء حتى تعم الانترنيت العالم أجمع وتطور أنترنيت الأشياء أكثر ووجوب بروز قائد يتزعم هاته الحملة و ممكن أن تكون شركة قوقل.

و تتوفر الخدمة بأسعار زهيدة  أو تقديمها مجانا عندها سنرى فقاعة جديدة تسمى العمل كلية على التخزين السحابي.